الأخلاقيات والسلوك البرلماني

*** لا يتم تحديث النسخة العربية من موقعنا الالكتروني في الوقت الحالي. ***

البرلمان هو الذي يحدد الإطار الشرعي ويشرف على الفرع الإداري للحكومة، وبالتالي فهو يلعب دورا أساسياً في منع الفساد العام. ويسعى البرلمانيون إلى تمثيل مواطنيهم تمثيلاً فعالاً عن طريق تنفيذ الأدوار التشريعية والرقابية التي تكون في المصلحة العامة ويتم ذلك بطريقة تعكس المعايير الأخلاقية في مجتمعهم.

غالباً ما يحل البرلمانيون في مرتبة متأخرة بين الوظائف الأخرى في استطلاعات الرأي التي تجرى لقياس مدى الثقة العامة بالمسؤولين . وسواء كان هذا انعكاسا أم لا لضرورة تحلي الموظفين الرسمين بأفضل المعايير، فإن انعدام الثقة العامة تقوض على نحو خطير قدرة البرلمانيين على التنفيذ الفعال لمهامهم الخاصة بمنع الفساد.  

 

فريق العمل العالمي للأخلاقيات والسلوك البرلماني    (GTF-PEC)

أسست “غوباك” فريق عمل عالمي للأخلاقيات والسلوك البرلماني ليحدد سياسة السلوك البرلماني وتوفير الأدوات والمواد التدريبية وترسيخ أنظمة أخلاقية وسلوكية تهدف إلى بناء الثقة العامة في البرلمانيين.

 

أعضاء فريق العمل العالمي للأخلاقيات والسلوك البرلماني

يوسف زينل، رئيس مجموعة العمل العالمية الخاصة بالأخلاقيات السياسية، مجلس النواب البحريني، البحرين
سعادة غسان مخيبر، نائب برلماني، لبنان
دان أوغالو، نائب برلماني، أوغندا
هيرنان لارين، سيناتور، شيلي
روزا زابيتا، نائبة برلمانية سابقة، غواتيمالا
فاطمة مستغفر، نائبة برلمانية، المغرب
العميد إس. ك. أبو بكر، نائب برلماني، بنغلاديش

 

بيان موقف فريق العمل العالمي للأخلاقيات والسلوك البرلماني (GTF-PEC)

يتوجب على البرلمانيين ما يلي:

  • القيام بأدوارهم الديمقراطية (تمثيل وتشريع ورقابة) على نحو فعال وملحوظ لتحقيق  المصلحة العامة وبطريقة تلبي التوقعات الاجتماعية الأساسية للسلوك الأخلاقي في بناء الثقة العامة.
  • ضمان تعزيز المعايير البرلمانية للسلوك العالمي والقيم الأخلاقية المحلية في الدول التي صادقت على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.
Share