المرأة في البرلمان

*** لا يتم تحديث النسخة العربية من موقعنا الالكتروني في الوقت الحالي. ***

يعتبر الفساد أحد مسببات الفقر الرئيسية، وهو يميل إلى ترك آثاره المختلفة على الأفراد المستضعفين في المجتمع، وغالباً ما يكونوا من النساء والأطفال. وبينما يزيد تعداد النساء في العالم عن 50%، إلا آن معدل تمثيل البرلمانيات يبلغ 20,7%، وفي بعض المناطق 12,7%. إن مشاركة المرأة في العمل السياسي وما يمكن أن تجلبه معها من آراء مختلفة للقضايا المتعلقة بالسياسات الأساسية يمكن أن يساعد على اكتشاف أبعاد جديدة في معركة مكافحة الفساد. 

 

منظمة GOPAC وشبكة عمل المرأة في البرلمان

تسعى شبكة عمل “المرأة في البرلمان” إلى وضع نظاماً لدعم الأقران لبعضهم البعض يختص بمساعدة البرلمانيات على بناء قدراتهن وانخراطهن بفعالية في معركة مكافحة الفساد. وستقوم شبكة عمل المرأة في البرلمان بفحص الأمثلة المتاحة المتعلقة بمحفزات ومعوقات مشاركة المرأة في البرلمان، والاستفادة من المبادرات الإقليمية والوطنية المختلفة الرامية إلى زيادة التمثيل النسبي للمرأة في البرلمان.

 

أعضاء الفريق

سعادة بيا كايتانو، رئيسة شبكة النساء البرلمانيات، سيناتور، الفيليبين
سعادة دنيا عزيز,  نائب الرئيس “المرأة في البرلمان”, نائبة برلمانية، باكستان
سعادة روز ماري سيناند، نائب رئيس شبكة النساء البرلمانيات، عضو مجلس النواب، أوغندا

 تأسست هذه الشبكة حديثاً وهي بصدد البحث عن برلمانيين ملتزمين للانضمام إلى عضويتها. نحن نرحب بجميع أعضاء منظمة GOPAC الذين لديهم اهتمام بالانضمام إلى شبكة عمل “المرأة في البرلمان”.

 

 الأهداف:

  •  تزويد المرأة بالتدريب والأدوات اللازمة التي تمكنها من إثارة قضايا الفساد في البرلمان.
  • تأسيس مجموعات برلمانية نسائية مختصة بقضايا مكافحة الفساد، هدفها دعم تنفيذ ومراجعة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.
  • تعزيز الاحتمال القائم بأن البرلمانيات قادرات على تطبيق معارفهن ومهارتهن لإفادة العمل الذي تقوم به منظمة GOPAC على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.
  • بناء قدرات جميع أعضاء منظمة GOPAC اعتماداً على أداة التحليل القائم على نوع الجنس كجزء من عملية الرقابة البرلمانية.
  • التأكد من أن موازنات الدولة تأخذ في الاعتبار، وتعكس (إذا اقتضى الأمر) القضايا والمشاكل الخاصة بالمساواة بين الجنسين.
  • معالجة انعدام التوازن الجنساني بزيادة تمثيل المرأة في البرلمان.
Share